تحذير.. المصارف الحكومية على حافة الافلاس

المالية النيابية ترجح اقرار قانون التقاعد والضمان الاجتماعي في الفترة المقبلة

بالتقسيط .. التجارة تبيع سيارات نوع شيري وجرارات وأليات زراعية

التجارة الالكترونية في العراق تشهد نموا متسارعا

 

فضيحة .. العراق يصرف رواتب تقاعدية لعناصر بتنظيم داعش

 
 

 بغداد / دنانير/.. كشف مكتب المفتش العام لوزارة المالية عن تجاوزات متمثلة بصرف رواتب تقاعدية مخالفة للقانون ، فيما اشار الى وجود رواتب مستمرة بالصرف لمتقاعدين منتمين لتنظيم داعش الارهابي.

 

 
 

خلال 6 اشهر .. مبيعات ادوية سامراء تجاوزت الــ(21) مليار دينار

 
 

 بغداد / دنانير/.. كشفت الشركة العامة لصناعة الادوية في سامراء احدى شركات وزارة الصناعة والمعادن عن تحقيق زيادة في مبيعاتها تجاوزت الــ(21) مليار دينار خلال الستة اشهر الاولى من العام الجاري .
 

 
 

حبس امين صندوق في دائرة تسجيل الشركات بسبب الاختلاس والتزوير

 
 

 بغداد / دنانير/.. اصدرت محكمة جنايات الرصافة قرارا بالحبس المؤبد لامين صندوق تعمل في دائرة تسجيل الشركات التابعة لوزارة التجارة نتيجة اختلاس مبالغ مالية عن رسوم اجراءات تامين الشركات..

 

 
 

نفط ميسان تعلن انجاز حفر خمسة أبار جديدة في احد حقولها

 
 

 ميسان/دنانير/.. أعلنت شركة نفط ميسان، عن انجاز حفر 5 أبار جديدة ضمن حقل الحلفاية ( 35 جنوب شرق مركز المحافظة ) .
وقال مدير عام الشركة عدنان نوشي في بيان للشركة تلقته وكالة /دنانير/ أن 
 

 
 

المالية النيابية: العراق يحتاج الى 100 مليار دولار لاعمار المناطق المحررة

 
 

 بغداد/دنانير/.. اكدت اللجنة المالية النيابية، ان العراق يحتاج الى نحو 100 مليار دولار ليتمكن من اعادة تأهيل المناطق المحررة والمتضررة جراء العمليات الارهابية والعسكرية.

 

 

التصويت

ما رأيك بحذف ثلاثة اصفار من العملة العراقية؟
 خطوة بالاتجاه الصحيح
 خطوة خاطئة
 لن تؤثر شيئا

بحث في الموقع

من معرض الصور

من معرض المرئيات


حد الجبل للانتاج الفني والاعلان والنشر

خريطة زوار موقعنا

تفاصيل الخبر

بدعة الشطرة...(فينيسيا الناصرية) تعاني من نقص الخدمات


2012-09-03

بدعة الشطرة...(فينيسيا الناصرية) تعاني من نقص الخدمات


دنانير/عباس آل مسافر/..(الماء والخضراء والوجه الحسن ) ثلاثية نادرا جدا ماتجتمع في مكان او بيئة واحدة ،لكنها اجتمعت فعلا وكونت هالة حسنة في  ظهرانية احد اكبر اقضية العراق واعرق مناطق الناصرية تاريخا وحضارة ،فلا تبعد الا بعض الكيلو مترات عن مدينة الشطرة  ،فهي كما اطلق عليها وبحق (البدعة) اي الشيء الجميل والرائع والمبدع الحسن.
 بساتين النخيل تغفو على ضفتيها لتحتضن مايزرع تحت ظلالها من ورود اضافة الى خضروات تمد المائدة الشطرية من (ريحان ونعناع) وغيره ،فكما قال شاعر الاغنية الشعبية:(ياعضد يالي شيتالك عايش بفي النخل ) .
ابتدات قصة انشاء تلك المنطقة التي كانت تسمى قديما (اكد) منذ ايام والي الشطرة العثماني ( فتاح بك ) عام 1878 عندما انشا سدة على نهر الغراف من القصب والبردي والتراب لمعالجة شحة المياه في مواسم الصيف ، ولكنها كانت لا تصمد امام قوة جريان المياه فتنهار ، وبعد وصول السيد عبدالمهدي ( من شيوخ عشائر المنطقة ، ووالد السيد عادل عبدالمهدي نائب رئيس الجمهوية الحالي ) الى البرلمان العراقي في العهد الملكي ، طالب بانشاء السدة لمعالجة مشاكل الفلاحين بتوفير المياه بصورة مستمرة طيلة المواسم ، وقد تكللت جهوده بنجاح ، وشرع ببناء السدة التي تسيطر على توزيع المياه للجداول الفرعية لمقدم السدة في قضاء الشطرة وناحيتي الدواية والغراف .
ولغرض ادارة هذا الناظم والسيطرة على توزيع المياه وتنظيم الري تم بناء دائرة قرب السدة ، سميت في حينها شعبة ري الغراف ( شعبة الموارد المائية في الشطرة) حاليا  .بعد انشاء هذه السدة انتعشت المنطقة باكملها ومارس سكانها انشطة زراعية واقتصادية اهمها مهنة صيد السمك التي اشتهرت بها البدعة ولا زالت ، واصبحت معلما سياحيا مهما ( لاجوائها الفريدة ومناظرها الممتعة من الاشجار والمياه  يرتاده ابناء المحافظات من كل مكان من العراق وخصوصا من المحافظات الجنوبية ، وكانت تاتي الى البدعة السفرات المدرسية والجامعية ، وانشأت ( الكازينوهات ) فيها ، كما انشأ مخيم كشفي كبير.
ومرت البدعة بانتكاسة كبيرة عندما حولها النظام المباد الى معسكر للتدريب خاص بالبعثية المتطوعين بالدفاع عن القدس سمي معسكر القدس.
المواطن ميثم شاكر ، من سكنة البدعة منذ اكثر من ثلاثين عاما ، قال : البدعة كانت اجمل بكثير ، اشجارها ومزارعها كانت منتشرة بمساحات اوسع وكانت تنبض بالحياة وتبعث في النفس الراحة والهدوء ، ياتيها الناس للاستجمام وقضاء اوقات ممتعة ، الان المنطقة مهملة بحاجة الى اهتمام كبير يعيد اليها اهميتها السياحية ، وبسبب شحة المياه والاهمال اتلفت الكثير من مزارعها ، والفلاحون تركوا اراضيهم في المنطقة ليتجهوا الى اعمالا اخرى .
بيروت الناصرية
اما سعدون الشطري فيسمي البدعة بيروت الناصريه والشطره وام المي الحلو لكل الجنوب العراقي والكويت ،ويتعجب سعدون من الاهمال الذي تتعرض له مدينة البدعة من الحكومة المحلية كما هو الحال ايام النظام المباد.
ومن المناطق التي تقع بالقرب من منطقة البدعة والتي يمر بها شط الغراف ،عشائر السادة الغوالب والسادة آل مسافر والسادة آل حمد والسادة البو هلالة وال عواد وغيرهم
ونتيجة مطالبة اهل منطقة البدعة يتوجه المسؤولون بين فترة واخرى الى المنطقة لينظرون في مطالب اهلها المواطن.
و قد حضر معاون محافظ ذي قار للشؤون الفنية المهندس رحيم ياسر ألخاقاني ندوة جماهيرية موسعة والذي أقيمت في المنطقة البدعة و استصحب معاون المحافظ معه القائممقام وكافة مدراء الدوائر الخدمية في القضاء لطرح طلباتهم واحتياجاتهم والمقترحات التي قدموها مركزين على احتياجهم لخدمات البلدية والشبكة الكهربائية والماء إضافة إلى بناء مدرسة خصوصا بعد معاناتهم من الإهمال الذي عانوا منه من أيام النظام السابق إلى وقت الحكومة المحلية الحالية
وكانت البدعة ناحية والمسماة (أكد) في وقت سابق بعدها ضمت ضمن الحدود الإدارية لبلدية قضاء الشطرة والذي تضم أكثر من ستة أحياء كبيرة إضافة إلى المناطق المجاورة لها والذي يجعلها في تزايد مستمر.
 وأكد الخاقاني بان جميع المطالب التي تقدم بها أهالي المنطقة مشروعة وملحة مشيرا إلى تضافر الجهود في الحكومة المحلية لتلبية هذه الطلبات بجدية وإدراجها في الخطط المستقبلية للمحافظة لتنمية الأقاليم منوها بان منطقة البدعة من المناطق المهمة في المحافظة ولابد للحكومة المحلية ان تهتم لأعمار المنطقة.
ورغم هذه الزيارات المستمرة من المسؤولين لكن البدعة يتدهور وضعها الخدمي يوما بعد يوم .
يذكر بانه تم الاتفاق بعد عام 2003 بين الحكومة العراقية والكويت على مد انابيب مياه شرب من البدعة الى الكويت وهذا الاتفاق يعود الى زمن النظام الملكي في العراق لكنه توقف العمل به نتيجة للظروف التي مرت بالعراق ./انتهى /9/

المزيد من الاخبار

  مع ارتفاع درجات الحرارة .. مواطنون يشكون من الانقطاع المستمر للمياه والكهرباء

  مزارعون يبيعون محاصيلهم بأنفسهم خارج العلوة بسبب انخفاض الأسعار

  بسبب غياب مفردات التموينية والفقر .... ظاهرة العظّامة تعود للساحة من جديد

  تعطيل الدوام الرسمي غداً وبعد غد بسبب ارتفاع درجات الحرارة

  ضبط 43 مخالفة للوكلاء والمطاحن الحكومية والاهلية خلال حزيران

  خبراء: ادراج الاهوار والاثار ضمن التراث العالمي سينعش السياحة ويضمن توريد المياه للبلد

  العراق وامريكا يوقعان مذكرة تفاهم لتجهيز مادة الرز

  مختصون : فارق كبير بين حرامية أيام زمان والحاضر

  مواطنون يشكون من عدم تسلمهم حصص تموينية كاملة

  عراقيون يحيون القدر بالتزاور والتسوق ... والجاليات تغتنمها فرصة للقاء